لبنان اكتسح أندونيسيا (96-38) والمواجهة الثانية بعد ظهر الاثنين وعرض كبير للاعبي وطن الأرز أثلج صدر اللبنانيين في لبنان والمهجر

لبنان اكتسح أندونيسيا (96-38) والمواجهة الثانية بعد ظهر الاثنين وعرض كبير للاعبي وطن الأرز أثلج صدر اللبنانيين في لبنان والمهجر

الكاتب : BasketSat, 27 Nov, 2021, 11:41

استهل منتخب لبنان للرجال في كرة السلة مبارياته في التصفيات الآسيوية المؤهلة الى نهائيات كأس العالم بفوز ساحق  على نظيره الأندونيسي وبنتيجة (96-38 ) ضمن المجموعة الآسيوية الثالثة في المباراة الحاشدة التي أقيمت مساء الجمعة على ملعب  مجمّع نهاد نوفل (ذوق مكايل).ونجح لبنان في تحقيق الفوز على غريمه الأندونيسي أمام جمهور غفير ملأ مدرجات الملعب  وزحف لمشاهدة اللقاء ابتداء من الساعة السادسة مساء.واستحق منتخب الأرز الفوز لأنه كيف يواجه خصمه  ويفرض ايقاعه منذ بداية اللقاء فبدا  جلياً ان منتخب لبنان( مصنف 56 عالمياً و9 آسيوياً ) كان المنتخب الأفضل بشهادة كل من شاهد المباراة فظهر فارق المستوى الكبير بين المنتخبين اللبناني والأندونيسي( 85 عالمياً و18 آسيوياُ) حيث دانت السيطرة لمنتخب الأرز ، بقيادة المدرب الوطني جو مجاعص ومساعديه المدربين الوطنيين جاد الحاج وكاسبار اسحق ،الذي سيلتقي مجدداً منافسه الأندونيسي عند الساعة الرابعة من بعد ظهر الاثنين 29 الجاري على الملعب عينه. وفي وقت هيمن لبنان على أجواء اللقاء،عاب لاعبو المنتخب الأندونيسي سوء التركيز والانتشار فوقعوا في "فخ" البلوك  الذي نصبه آتير ماجوك وعلي حيدر.

ومرة جديدة ،أثبتت كرة السلة اللبنانية انها من الألعاب  التي ترفع اسم لبنان عالياً في المحافل الخارجية بفضل الخطة التي ينتهجها اتحاد اللعبة برئاسة النائب الأول لرئيس الاتحاد الآسيوي ورئيس الاتحاد اللبناني أكرم حلبي الذي لا يوفّر اي جهد من اجل تطوير المنتخبات الوطنية وعلى رأسها منتخبي الرجال والسيدات.

وعلى هامش المباراة، جرى تكريم الجهاز الاداري والفني ولاعبات منتخب لبنان اللواتي تأهلن الى مصاف دول النخبة في القارة الأكبر في العالم وعدن الى موقعهن الطبيعي وسط اجواء احتفالية صاخبة من الجمهور الكبير الذي حضر المباراة.

                                                وقائع المباراة  

وفي العودة الى أجواء الربع الأوّل، فقد نجح رجال الأرز في بسط  سيطرتهم  منذ الدقيقة الأولى، عبر الخماسيّ  أتير ماجوك، القائد علي حيدر، وائل عرقجي، سيرجيو درويش وإيلي شمعون، من حيث الدفاع والهجوم والتسجيل، ليتقدّموا سريعاً (10-2) وسط تسرّع  كبير في صفوف لاعبي  المنتخب الأندونيسي الذي فشل في ترجمة العديد من الفرص التي سنحت له الى نقاط  ليواصل منتخب لبنان بعدها  تقدّمه (17-7) عبر ثلاثيّة هايك غيوقجيان  لينتهي بعدها الربع الأوّل لبنانيّاً بنتيجة (19-10)  وبفارق تسع نقاط.

ومع بداية الربع الثاني واصل منتخب لبنان تقدّمه (24-13) ثم (27-13)  عبر ثلاثيتين متتاليتين من لاعبه أمير سعود  وسط  ضياع  واستمرار في التسرّع في التسديد ، لا سيما  عبر الثلاثيات، في صفوف  المنتخب الأندونيسي. لتأتي بعدها ثلاثية هايك فثنائية وائل عرقجي  وتجعل الفارق "دوبل سكور" لينتهي بعدها الربع الثاني استعراضياً بدانك من سيرجيو درويش (أفضل مسجلّ 10 نقاط)،  وبنتيجة (46-22).

وفي الربع الثالث، افتتح سيرجيو درويش التسجيل سريعاً  بدانك استعراضيّ  وسط  تألق لبنانيّ  جماعي والتسديدات الصائبة من جميع  المسافات ليواصل منتخب لبنان تألّقه (63-29) وليواصل منتخب اندونيسيا ضياعه وتأقلمه بأن الفوز لن يكون حليفه. وكان لافتاً دخول موهبة لبنان المستقبلية  يوسف خياط(18 سنة)  الذي ساهم بتسجيل 4 نقاط متتالية لتصبح النتيجة بعدها ( 71-33) ولينتهي الربع الثالث لبنانياً  (75-33).

وفي الربع الرابع والأخير، رفض لاعبي منتخب الأرز التراخي رغم الفارق الكبير (82-33) فتابعوا سطوتهم واستعراضهم وثلاثياتهم وسط استسلام اندونيسي واضح تُرجم في الاكتفاء بنقطتين بعد مرور أكثر من ست دقائق على بداية الشوط الرابع لينتهي بعدها اللقاء بنتيجة (96-38) وبفارق 58 نقطة.

مثّل لبنان سيرجيو درويش ( 17 نقطة) - يوسف خياط وأمير سعود (12 نقطة) – وائل عرقجي وهايك غيوقجيان (11 نقطة) - اتير ماجوك ( 9 نقاط) - جاد خليل وعزيز عبد المسيح (7 نقاط) - جيمي سالم (6 نقاط) وعلي حيدر (4 نقاط).

وكان أفضل مسجلّ في الفريق الاندونيسي براندون جواتو ب 13 نقطة.

وفي المباراة الثانية ضمن المجموعة الثالثة فاز الاردن على السعودية(68-61) الجمعة في العاصمة الأردنية عمّان.

وفي ما يلي برنامج ما تبقى من مباريات "النافذة الأولى" للمجموعة الثالثة:

*الاثنين 29 تشرين الثاني:

-الساعة 4 بعد الظهر بتوقيت بيروت:أندونيسيا-لبنان(مجمّع نهاد نوفل).

-السعودية-الأردن في السعودية.

التعليقات