وأقيمت المباراة في بودابست عوضا عن ألمانيا بسبب القيود المفروضة على الزائرين ضمن مسعى السلطات لتجنب تفشي نسخة متحورة من فيروس كورونا، وقد نجح ليفربول في تحقيق نتيجة مثالية قبل استضافة لقاء الإياب على ملعبه في العاشر من الشهر المقبل، وذلك بفضل هدفي المصري محمد صلاح والسنغالي ساديو مانيه اللذين سجلا الهدفين في الشوط الثاني.

ودخل فريق المدرب الألماني يورغن كلوب اللقاء على خلفية ثلاث هزائم متتالية في الدوري الممتاز، فيما لم يفز سوى في ثلاث من آخر 11 مباراة في جميع المسابقات من دون احتساب لقاء الثلاثاء الذي كان الأول بين بطل إنجلترا والفريق الذي حقق المفاجأة العام الماضي بوصوله حتى نصف النهائي قبل الخروج على يد باريس سان جرمان الفرنسي.

وفي طريقه الى مواجهة "الحمر" في ثمن النهائي، أطاح لايبزيغ بقيادة مدربه الشاب يوليان ناغلسمان (33 عاما) بغريم ليفربول المحلي مانشستر يونايتد بالفوز عليه في الجولة الأخيرة من الدور الأول، بعدما أطاح أيضا بالفريق الإنكليزي الآخر توتنهام من الدور ثمن النهائي.ويعاني ليفربول من كثرة الإصابات التي حرمته من خدمات الهولندي فيرجيل فان دايك والسنغالي جويل ماتيب وجو غوميز في الدفاع، والغيني نابي كيتا والبرازيلي فابينيو في الوسط الدفاعي، والبرتغالي ديوغو جوتا في الوسط الهجومي.

وانضم الى هؤلاء لاعب الوسط جيمس ميلنر الذي أصيب في الشوط من مباراة السبت ضد ليستر سيتي (1-3)، ما منح الإسباني تياغو ألكانتارا فرصة اللعب أساسيا ضد لايبزيغ خلف ثلاثي الهجوم المصري محمد صلاح والسنغالي ساديو مانيه والبرازيلي روبرتو فيرمينيو، فيما شغل جوردان هندرسون مركز قلب الدفاع غير المعتاد عليه، بجانب الوافد الجديد التركي أوزان كاباك