اتحاد التايكواندو أعلن عن حملة دعم محلي ودولي همّام:الاتحاد كان سبّاقاً الى المساعدة ظريفة:مساهمات دولية ثلاثية الأبعاد

اتحاد التايكواندو أعلن عن حملة دعم محلي ودولي همّام:الاتحاد كان سبّاقاً الى المساعدة ظريفة:مساهمات دولية ثلاثية الأبعاد

الكاتب : TaekwondoFri, 04 Sep, 2020, 18:35

أعلن  الاتحاد اللبناني للتايكواندو رسمياً  عن حملة "المنح المدرسية للأبطال"   التي أطلقها  بالتعاون مع  الاتحاد االدولي  للعبة و"المؤسسة الانسانية للتايكواندو "  لمساعدة تلاميذ "مجتمع التايكواندو" المتضررين من الكارثة التي حلت ببيروت في اوائل شهر آب الفائت ودعم الأندية المتضررة .وجاء الاعلان الرسمي خلال المؤتمر الصحافي الذي عُقد في فندق "لورويال"(ضبية) بحضور رئيس اللجنة الأولمبية جان همّام،محمد عويدات ممثلاً وزيرة الشباب والرياضة في حكومة تصريف الأعمال فارتينيه أوهانيان كيفوركيان،المحاضر الأولمبي الدولي جهاد سلامة، عائلة التايكواندو ورجال الصحافة والاعلام.

افتتاحاً  النشيد الوطني اللبناني فالوقوف دقيقة صمت حداداً على أرواح ضحايا  انفجار مرفأ بيروت.ثم القت عريّفة الحفل دانييلا كللّو كلمة تحدثت فيها عن الغاية من المؤتمر الصحافي "الذي يتناول حملة "المنح المدرسية للأبطال"   التي أطلقها  الاتحاد اللبناني بالتعاون مع  الاتحاد االدولي  للعبة و"المؤسسة الانسانية للتايكواندو "  لمساعدة تلاميذ "مجتمع التايكواندو" المتضررين اضافة الى دعم اللاعبين واللاعبات ".

واضافت "أن هذه الخطوة أقدم عليها رئيس الاتحاد اللبناني الدكتور حبيب ظريفة ولقيت تجاوباً سريعاً من الاتحاد الدولي للعبة وسيكون لها التأثير الايجابي على اللاعبين المتضررين من عائلة التايكواندو".

ظريفة

الكلمة الثانية للدكتور حبيب ظريفة جاء فيها"كنت أود الكلام في ظروف أفضل من تلك التي نعيشها حالياً.ومنذ الأيام الأولى  للانفجار الذي هزّ بيروت، تحرّكت مجموعة من الرياضيين ومجموعة من تلاميذ المدارس والجامعات.ومنذ اربع سنوات أطلقنا شعار"التايكواندو والتربية والتعليم هم خلاص الأمم".ولا ندري لماذا اهل السلطة دائماً في خصومة مستمرة مع التربية والتعليم والشباب والرياضة. نحن موجودون في القطاع الرياضي منذ اكثر من 35 سنة واود ان اشكر الاتحادات الرياضية التي ساعدت المنكوبين واتحاد التايكواندو من الاتحادات التي عملت بكد ونشاط عبر أهل اللعبة واللاعبين واللاعبات حيث خطرت لي فكرة باتت حقيقة وواقعاً عبر ايجاد مساعدات مادية وعينية .وتواصلنا مع الاتحاد الدولي للعبة الذي سرعان ما تبنّى الفكرة وآمن بها .ولقد اتخذت مساعدات الاتحاد الدولي ثلاثة أوجه:

أ-مساعدة عينية كناية عن معدات للأندية المتضررة بقيمة 25 ألف دولار وأود ان اشكر سفير لبنان في كوريا الجنوبية انطوان عزّام  على عمله لتسريع وصول المعدات لتسليمها الى الأندية المتضرّرة.

ب-مساعدة مالية بقيمة ثلاثين ألف دولار للاعبين(عددهم يناهز الخمسماية) لدفع اشتراكهم للأندية مقابل التدريب لفترة ستة اشهر.

ج- تخصيص منح مدرسية للطلاب المتضررين عبر حملة دعم مالي دولية ومحلية  تمتاز بالشفافية الكاملة وهي خطة تمتد لخمس سنوات .والدعم الدولي سيحوّل الى حساب  تابع للاتحاد الدولي الذي سيسلّم المبلغ الى الاتحاد اللبناني لتوزيعه على الطلاب.

 اللجنة الادارية للاتحاد اللبناني للتايكواندو تعمل لمصلحة عائلة اللعبة ودعم الأبطال والبطلات.

وأود ان اوجّه رسالة الى  رجال الصحافة والاعلام الذين يعانون ايضاً من الوضع ويتعبون كثيراً في عملهم الاعلامي .فلا يجوز  الا تكون الأولوية للأبطال في وزارة الشباب والرياضة .نحن طموحون الى أقصى الحدود ونكرّر مرة جديدة أن  المحاضر الأولمبي الدولي جهاد سلامة يجسّد طموحنا عبر  تسلّم وزارة الشباب والرياضة ولتأخذ الصحافة الرياضية المبادرة في هذا الموضوع.خيرة شبابنا يهاجرون في سن ال18 سنة والعديد من ابطالنا الحاليين والسابقين  باتوا خارج لبنان .علينا تأسيس مجتمع خال من الفساد فالوطن لا يتغيّر لكن المجتمع بحاجة الى تغيير ".

حرب

ثم عرض أمين  عام الاتحاد مارك حرب شريطاً مصوراً  يمزج فيه بين مسيرة الاتحاد اللبناني الناجحة وصولاً الى انفجار المرفأ والأضرار التي لحقت بعدد من الأندية ومساهمة ابطال وبطلات التايكواندو في ازالة الركام . وتحدث حرب عن التواصل مع الاتحاد الدولي لمساعدة المتضررين من الانفجار وشرح آلية الدعم بصورة مفصلة وتشكيل لجنة برئاسة الدكتور حبيب ظريفة لتوزيع المساعدات والمنح مضيفاً "أنه  تمّ تعميم الفكرة التي اطلقها الدكتور ظريفة على جميع الاتحادات الوطنية في العالم من قبل الاتحاد الدولي".وتطرّق حرب الى البدء بتوزيع المنح المدرسية على اللاعبين المتضررين .ثم عرض حرب شريطاً مصوراً تم تعميمه على الاتحادات الوطنية للتايكواندو في العالم  يتضمّن كلمة رئيس الاتحاد الدولي للعبة شون وونغ شو يحضّ فيها  على دعم الاتحاد اللبناني في رسالته الانسانية ومد يد العون له.

همّام

الكلمة الثالثة لرئيس اللجنة الأولمبية جان همام  الذي قال"اننا نمرّ بمرحلة صعبة وخاصة القطاع الرياضي .فالمرحلة تستدعي شخصاً مثل جهاد سلامة الذي يعمل 24 ساعة على 24 و7 على 7  ويعرف مفاصل الحركة الرياضية ليساعد الرياضيين .نأمل ان تسمح الظروف بأن يتبوأ منصب وزير الشباب والرياضة في الحكومة المقبلة مع احترامنا للجميع.واريد ان اوجّه تهنئة الى الدكتور ظريفة لعمل الاتحاد على كافة الأصعدة ورعاية  جيل الشباب وأضم صوتي الى صوت الاتحاد الدولي بضرورة دعم المتضررين. واتحاد التايكواندو كان سبّاقاً لدعم المتضررين من أهل اللعبة.اولمبياً،هنالك تعاطف كبير من المسؤولين الرياضيين الدوليين من رئيس اللجنة الأولمبية الدولي توماس باخ  ومن رئيس المجلس الأولمبي الآسيوي الشيخ أحمد الفهد.ولقد منح الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) مبلغ مليون دولار الى نظيره اللبناني  الى جانب تلقي  الاتحاد اللبناني  لكرة الطاولة دعماً مالياً  خارجياً.وفي هذا الاطار، شكّلت اللجنة الأولمبية لجنة ثلاثية مؤلفة من نائبي الرئيس المهندس هاشم حيدر وجورج زيدان والأمين العام العميد المتقاعد حسان رستم مهمتها تلقّي تقارير حول الأضرار التي لحقت بالاتحادات الرياضية وأنديتها لرفع تقرير الى اللجنة الأولمبية الدولية لدعم المتضررين.واود التأكيد على  الزامية اجراء انتخابات الاتحادات في مواعيدها ولن نغطي اي اتحاد لا يجري انتخاباته مع التمني ان تكون التفاهمات هي السائدة في الانتخابات بعيداً عن المعارك وواجبنا التعاضد والتضامن لننتخب الأفضل والذي يملك الحماس والنشاط".

عويدات

الكلمة الأخيرة لمحمد عويدات الذي تمنى لرئيس واعضاء الاتحاد اللبناني للتايكواندو التوفيق في المهام الانسانية لدعم المتضررين من عائلة اللعبة وهو "أمر ليس بغريب عن اتحاد معروف بنشاطه منذ تبوء الدكتور ظريفة منصبه الرئاسي على رأس اتحاد نشيط .وأدعو سائر الاتحادات الى السير على خطى   اتحاد التايكواندو".وختم قائلاً  "لبنان  عامة وبيروت خاصة سينهضان مثل طائر الفينيق".

 

التعليقات