يوفتنوس يفوز في روما ويقفز الى الصدارة

يوفتنوس يفوز في روما ويقفز الى الصدارة

الكاتب : FootballMon, 13 Jan, 2020, 09:49

واصل كريستيانو رونالدو تسجيل الأهداف وقاد يوفنتوس للفوز 2-1 على مستضيفه روما والابتعاد بصدارة دوري الدرجة الأولى الإيطالي لكرة القدم بفارق نقطتين عن أقرب منافسيه يوم الأحد.ومنح مريه دميرال التقدم بهدف لحامل اللقب قبل أن يهز رونالدو الشباك من ركلة جزاء ليضاعف من تقدم يوفنتوس بعد عشر دقائق من البداية.

وهذا الهدف 14 لرونالدو هذا الموسم والتاسع له في آخر ست مباريات في الدوري.

وزادت الأمور سوءا لروما بنهاية الشوط الأول بخروج الجناح نيكولو زانيولو على محفة طبية وهو يبكي، قبل أن يعلن النادي بعد نهاية المباراة أن اللاعب البالغ عمره 20 عاما تعرض لقطع في الرباط الصليبي لركبته اليمنى.

لكن صاحب الأرض قلص الفارق من ركلة جزاء نفذها دييجو بيروتي في الدقيقة 68 قبل أن يسجل البديل جونزالو إيجواين هدفا ألغاه الحكم بسبب التسلل.

ورفع يوفنتوس رصيده إلى 48 نقطة بعد انتهاء منتصف الموسم متقدما بنقطتين على إنتر ميلان فيما يأتي روما خامسا وله 35 نقطة. وفي باقي المباريات قلب سامبدوريا تأخره ليحقق أكبر انتصار له هذا الموسم والتقدم بخمس نقاط فوق منطقة الهبوط بدوري الدرجة الأولى الإيطالي لكرة القدم بفوز كبير 5-1 على بريشيا يوم الأحد.

ومنح جون تشانسلور التقدم للفريق الزائر بريشيا بعد 12 دقيقة لكن فريق المدرب كلاوديو رانييري رد بهدفي كارول لينتي وياكوب يانتو قبل الاستراحة.

 

وعزز فابيو كوالياريلا من تقدم سامبدوريا من ركلة جزاء قبل 21 دقيقة من النهاية قبل أن يضيف البديل جيانلوكا كابراري الهدف الرابع بضربة رأس ثم اختتم كوالياريلا الخماسية في الوقت المحتسب بدل الضائع.

ويحتل سامبدوريا المركز 16 برصيد 19 نقطة فيما ترك الأداء السيء بريشيا في المركز قبل الأخير وله 14 نقطة.

 

وحقق المدرب جوسيبي إياكيني الفوز الأول في مباراته الثانية مع فيورنتينا بعدما هز جيرمان بيتزيا الشباك بضربة رأس ليمنحه الانتصار 1-صفر على سبال متذيل الترتيب ويرفع رصيد صاحب الأرض إلى 21 نقطة في المركز 14.

وكان هدف أليكس بيرينجور المبكر كافيا ليتغلب تورينو 1-صفر على ضيفه بولونيا ويقفز فريق المدرب والتر ماتساري فوق ميلان ونابولي وبارما إلى المركز السابع وله 27 نقطة.

وانتزع أودينيزي فوزه الثالث على التوالي بتغلبه 3-صفر على ساسولو بفضل أهداف ستيفانو أوكاكا وكين سيما ورودريجو دي بول.

التعليقات