تورونتو أول فريق من خارج الولايات المتحدة يتوج بطلاً للدوري الأميركي

الكاتب : جورج عونFri, 14 Jun, 2019, 09:24

بات تورونتو رابتورز الكندي أول فريق من خارج الولايات المتحدة يتوج بطلاً للدوري الأميركي للمحترفين في كرة السلة، بعدما حسم سلسلة الدور النهائي مع غولدن ستايت ووريرز حامل اللقب بنتيجة (4-2) في مجموع المباريات، بفوزه عليه (114-110)، في المباراة السادسة المثيرة التي جرت فجر اليوم الجمعة في صالة "أوراكل أرينا" في أوكلاند - كاليفورنيا. وهو اللقب الكبير الأول لأحد الأندية الكندية في احدى المسابقات الرياضية في أميركا الشمالية منذ عام 1993، حين توج تورونتو بلو غايز بطلاً للبايسبول. ويدين تورونتو بهذا الإنجاز الى نجمه كاوهي ليونارد الذي اختير أفضل لاعب في الدور النهائي للمرة الثانية في مسيرته، بعد عام 2014 حين أحرز اللقب مع سان أنطونيو سبيرز، ليصبح ثالث لاعب في تاريخ الدوري يحقق هذا الإنجاز مع فريقين مختلفين بعد كريم عبد الجبار وليبرون جيمس. وبتتويجه اليوم، انضم الاسباني مارك غاسول الى شقيقه باو غاسول في سجلات الفائزين باللقب، ليصبحا أول شقيقين في تاريخ الدوري يحرزان اللقب. وكلمة حق تقال، استفاد تورونتو كثيراً من غياب عملاق غولدن ستايت كيفن دورانت المصاب والذي اجرى عملية جراحية يوم الأربعاء الفائت، كما لعبت اصابة النجم الآخر لووريرز كلاي طومسون في مباراة فجر اليوم قبل نهاية الربع الثالث بقليل، دوراً كبيراً في منح الأفضلية لتورونتو. وأصيب طومسون قبل دقيقتين و9 ثوان من نهاية الربع الثالث، عندما كان يهم للتسجيل في سلة تورونتو بمضايقة داني غرين، فسقط على الأرض متألماً من ركبته، ليخرج من الملعب، قبل أن يعود اليه ويسجل الرميتين الحرتين، إلا أنه لم يتمكن من مواصلة اللعب، ليخرج مجدداً الى غرفة الملابس. وهي المرة الثانية في آخر 5 مواسم التي يخسر فيها غولدن ستايت اللقب على أرضه، بعد عام 2016، حين سقط أمام كليفلاند كافالييرز (89-93) في المباراة السابعة الحاسمة على ملعبه في "أوراكل أرينا"، وبالتالي خسارته (3-4) في مجموع المباريات، بعد نهائي تاريخي مثير يسجل في سجلات الدوري، بعدما بات كليفلاند أول فريق يحول تأخره من (1-3) في مجموع المباريات، الى فوز (4-3). يذكر أن غولدن ستايت توج بطلاً للدوري أربع مرات أعوام 1975 و2015 و2017 و2018. وكما في المباريات الخمس السابقة بين تورونتو وغولدن ستايت، جاءت المباراة السادسة فجر اليوم على قدر عال من الإثارة والتشويق، ولم تحسم سوى في الثواني الأخيرة. فقبل 28 ثانية من النهاية، منح سياكام فريقه تورونتو التقدم بفارق 3 نقاط (111-108) بحركة " Driving Floating Jump Shot"، ليسجل بعدها ستيفن كوري رميتين حرتين ويقلص الفارق الى نقطة واحدة (110-111) قبل 18 ثانية من النهاية. وقبل 9 ثوان من صافرة الملعب النهائية، ارتكب داني غرين تيرن أوفر قاتل من تمريرة خاطئة، لتنتقل الكرة الى فريق غولدن ستايت وسط فرحة هائلة على المدرجات. فحاول ستيفن كوري كعادته استغلال مهاراته في التسديد من بعيد، لكنه هذه المرة أصاب السلة فقط من دون أن تدخلها الكرة التي ارتدت الى داخل الملعب وأشعلت صراعاً عليها بين اللاعبين، انتهى بتكنيكال فاول على غولدن ستايت، استغله كاوهي ليونارد وسجل الرمية الحرة الواحدة، قبل أن ينال خطأ في الأجزاء الأخيرة من الثانية، ويسجل منه رميتين حرتين قضى بهما على المباراة، ومنح فريقه الفوز واللقب التاريخي الأول منذ تأسيسه عام 1995. ورغم أن ليونارد استحق لقب أفضل لاعب، إلا أنه لم يكن الأفضل في مباراة فجر اليوم السادسة، التي تألق فيها بشكل لافت كايل لاوري وباسكال سياكام، خصوصاً الأول الذي حقق انطلاقة رهيبة في المباراة التي سجل فيها أول 11 نقطة لفريقه عندما تقدم (11-2). وأنهى لاوري اللقاء برصيد 26 نقطة و7 ريباوندز و10 تمريرات حاسمة، فيما سجل باسكال سياكام 26 نقطة و10 ريباوندز و3 تمريرات حاسمة، وكاوهي ليونارد 22 نقطة و6 ريباوندز و3 تمريرات حاسمة، وفريد فانفليت 22 نقطة و2 ريباوندز، وسيرج إيباكا 15 نقطة و3 ريباوندز وتمريرتين حاسمتين، ومارك غاسول 3 نقاط و9 ريباوندز و4 تمريرات حاسمة. وفي صفوف غولدن ستايت، سجل دريموند غرين تريبل دوبل 11 نقطة و19 ريباوندز و13 تمريرة حاسمة، وكلاي طومسون 30 نقطة و5 ريباوندز، وأندري إيغودالا 22 نقطة و2 ريباوندز وتمريرتين حاسمتين، وستيفن كوري 21 نقطة و3 ريباوندز و7 تمريرات حاسمة، وديماركوس كوزينز 12 نقطة و5 ريباوندز وتمريرتين حاسمتين، وكيفن لوني 6 نقاط و3 ريباوندز و4 تمريرات حاسمة، وشون ليفينغتون 6 نقاط، وكوين كوك نقطتين وريباوند واحد.

التعليقات