بيروت ماراثون كرّمت متطوّعي " بيروتيّات " لسباق بلوم بنك بيروت ماراثون 2018

بيروت ماراثون كرّمت متطوّعي " بيروتيّات "  لسباق بلوم بنك بيروت ماراثون 2018

الكاتب : MarathonThu, 20 Dec, 2018, 10:27

 

 

كرّمت جمعية بيروت ماراثون فريق متطوّعي ومتطوّعات جمعية " بيروتيّات " التابعة لمؤسسة مخزومي والذي شارك في سباق بلوم بنك بيروت ماراثون 2018 وبلغ عددهم 95 شاباً وشابة توزّعوا بين خط الوصول لسباق البدل وعلى عدد من محطات المياه وذلك خلال الحفل الذي أقيم في مقر " بيروتيّات " بمنطقة القنطاري وحضره حشد من المدعوين تقدّمهم النائب فؤاد مخزومي ورئيسة جمعية بيروت ماراثون السيدة مي الخليل ونائب رئيس الجمعية أمين عام اللجنة الأولمبية اللبنانية العميد المتقاعد حسان رستم ورئيسة جمعية " بيروتيّات " عضو مجلس بلدية بيروت السيدة هدى الأسطه قصقص ورئيس الجمعية العاملية الخيرية السيد يوسف بيضون ومدير عام مؤسسة مخزومي السيد سامر الصفح والعميد المتقاعد رسلان حلوة من مؤسسة مخزومي وأمين سر جمعية بيروت ماراثون المستشار الإعلامي حسان محيي الدين ومسؤول العلاقات مع الجهات الدولية والمحلية السيد عبد الله عبد النور والمساعدة الآنسة ميرنا مرهج والمنسّقة الآنسة دانييلا خليل وريما نعمة .

أفتتح الحفل بالنشيد الوطني اللبناني ثم ترحيب وتقديم من المسؤول عن جهاز متطوّعي " بيروتيّات " السيد طارق غلاييني قبل أن تلقي السيدة الخليل كلمة رأت فيها أن العاصمة الحبيبة بيروت دائماً هي عنوان جامع لكل اللبنانيين في العديد من المناسبات والدليل هذه المناسبة ذات البعد الإنساني من خلال تكريم جمعية "بيروتيّات " على دورها بالمجال التطوّعي والشراكة والتعاون مع جمعية بيروت ماراثون التي بدأت عام 2015 .

ووجّهت التحيّة إلى المسؤولين في جمعية " بيروتيّات " التي تقوم بأدوار متعدّدة ولم تكتفِ بالموضوع البيئي حيث يحكم أداء هذه الجمعية 5 ركائز لنشاطات مختلفة وهو ما يكشف ضخامة دورة العمل ودائماً بإشراف قيادي للرئيس الفخري النائب مخزومي الذي نشكر له حضوره ومواكبته الدائمة لنشاطات جمعية بيروت ماراثون .

وعن سباق بلوم بنك بيروت ماراثون 2018 قالت السيدة الخليل بأنه كان حدثاً غيرعادياً في الزمان والمكان وتحدثت عنه بلغة الوقائع والأرقام حيث إمتلأت شوارع بيروت برقم قياسي من المشاركين بلغ 48605 عد ّاءً وعدّاءة من بينهم 3815 أجنبياً وعربياً يمثلون 109 جنسيات حول العالم . كما أنّ هناك 73 % من المشاركين دعموا 227 جمعية خيرية بمبلغ  166.889 ألف دولار أميركي هو العائد من الحسم الذي يطال رسوم التسجيل للجمعيات ونسبته 25 % .

وتوقّفت عند الإحتفالات بالنجاحات التي تحققت في السباق على كافة الصعد وأشارت إلى الصورة الوحيدة التي نشرت على مواقع التواصل الإجتماعي عن عبوات مياه الشرب المرميّة أرضاً من قبل المشاركين حيث جاءت التعليقات تنتقد وتحمّل جمعية بيروت ماراثون المسؤولية المباشرة وبالمقابل كانت هناك ردود إيجابية إنهالت على صفحات التواصل الإجتماعي وحول هذه القضية أقول أن ما حصل هو ما يحصل عادة خلال الماراثونات العالمية مباشرة بعد السباق علماً أننا في جمعية بيروت ماراثون ومنذ العام 2003 كنّا حريصين على إلتزام خطة بيئية بالتعاون مع عدد من الجمعيات البئيية والبلديات لتنظيف الشوارع بعد كل نشاط وهذا العام تحديداً عملنا على إعادة تدوير 155 ألف عبوة مياه بلاستيك بالتعاون مع 4 جمعيات بيئية وهي:

G Living Green, Live Love Recycle, Rkod W Froz, Jannat Bladi.  

وأشارت السيدة الخليل إلى أن هذا العمل البيئي يتطابق مع شعار "بيروتيّات " خلال السباق وهو " منركض لبيروت مثل الفل " .

وعن موضوع إقفال الطرقات يوم السباق أكّدت أنّ هذا الأمر يحصل كما في كل العواصم الماراثونية وبهدف توفير السلامة للمشاركين علماً أن الجمعية ترفع لوحات إعلانية عن ذلك في مختلف الشوارع قبل 4 أسابيع من يوم الحدث وبالتنسيق مع قوى الأمن الداخلي التي بدورها تذيع بيانات توجيهية لأخذ العلم وأوضحت أن هناك " خط ساخن " للإجابة على كل أسئلة المواطنين وتحديد الطرق البديلة لتسهيل المرور .

ولفتت إلى أن الذين يفترضون أن هناك أرباحاً كبيرة تجنيها جمعية بيروت ماراثون يجهلون حجم الأعباء ومتطلبات تنظيم الحدث حيث من المفيد أن نشير هنا وفي هذا السياق إلى وجود 26 موظفاً وموظفة في الجمعية يعملون بدوام كامل وخاضعين لقانون العمل اللبناني إضافة لتوفير 1400 فرصة عمل مؤقتة لدواعي تنظيمية ولوجستية ناهيك عن وجود 530 مسؤول ومساعد يقومون بالتحضيرات للسباق قبل شهرين من موعده .

وكشفت أن هناك 14 ألف مشارك ومشاركة بصورة مجانية من المؤسسات العسكرية والأمنية والإدارات والمؤسسات الحكومية وطلاب المدارس الرسمية ودور الأيتام وذوي الإحتياجات الخاصة والجمعيات الكشفية والصليب الأحمر اللبناني كما أن المشاركين يحصلون على قميص السباق والميدالية ورقم السباق مع وحدة التوقيت الإلكتروني وحقيبة العدّاء والجوائز المالية التي بلغت هذا العام أكثر من 288 ألف دولار أميركي والدروع التقديرية وغيرها والتي يمكن الإطلاع عليها تفصيلياً من خلال زيارة الموقع الإلكتروني لجمعية بيروت ماراثون .

ونوّهت السيدة الخليل بالدعم الكبير من قبل المؤسسات الإعلامية ما يزيد من قيمة هذا الحدث إضافة للدعم المعنوي واللوجستي من قبل البلديات وفي مقدّمها بلدية ومحافظة بيروت .

وأشارت إلى الدراسة التي تقوم بها شركة الإحصائيات الدولية Strategy &  لجهة المردود المالي على القطاعات الإقتصادية في لبنان والذي بلغ عام 2016 ما قيمته 3 .17 مليون دولار أميركي وعام 2017 مبلغ 1 .19 مليون دولار أميركي .

وأكّدت الحرص على تعزيز حضور لبنان على الخارطة العالمية من خلال إتفاقيات تعاون مع ماراثونات عالمية وتعيين سفراء للجمعية بأكثر من 27 دولة والتمثيل المحلي بأكثر من 50 منسّق .

وبعدما أشارت إلى البرامج المعتمدة من قبل الجمعية وهي البرنامج التدريبي 542 والهادف لتمكين العدّائين والعدّاءات ركض مسافة الماراثون لأول مرة وبرنامج تدريب فئة الإحتياجات الخاصة وهما مجانيّن ختمت بالشكر مرة جديدة لجمعية " بيروتيّات " على ما تقوم به ودعت لتعزيز الشراكة بهدف تنمية حسّ المواطنة لدى الشباب اللبناني خصوصاً حيال العاصمة بيروت كذلك شكرت السيد طارق غلاييني المنسّق لجهاز المتطوعين وختمت بالتهنئة في مناسبة الأعياد المجيدة والمباركة .

وارتجل النائب مخزومي كلمة ضمّنها أرقى معاني التقدير والإحترام لشخص السيدة مي الخليل على رأس جمعية بيروت ماراثون على ما تقوم به من نشاطات مدعاة للفخر والإعتزاز والتأكيد على الصورة الجميلة والحضارية عن لبنان البلد وبيروت العاصمة في مقابل الصور السلبية عن الواقع السياسي والإقتصادي المأزوم .

ولفت إلى أنه فخور بهذا التعاون مع جمعية بيروت ماراثون وهو يهدف إلى مجموعة من العناوين الوطنية والإنسانية والخيرية معرباً عن إعتزازه بجهاز متطوعي " بيروتيات " الذي يعتبر علامة مضيئة في مجال ترجمة مفهوم المواطنة .

بعدها قدّم النائب مخزومي درعاً تكريمية  إلى السيدة الخليل عربون شكر وتقدير كما كان عرض فيلم عن سباق بلوم بنك بيروت ماراثون 2018 وآخر عن متطوّعي " بيروتيّات " وشارك الجميع في قطع قالب من الحلوى في المناسبة .

 

التعليقات