رئيس الجمهورية استقبل الاتحادات الرياضية واجماع على تولي جهاد سلامة وزارة للشباب والرياضة

رئيس الجمهورية استقبل الاتحادات الرياضية واجماع على تولي جهاد سلامة وزارة  للشباب والرياضة

الكاتب : President AounTue, 24 Jul, 2018, 15:46

استقبل رئيس الجمهورية العماد ميشال عون في قصر بعبدا قبل ظهر الثلاثاء وفداً رياضيا ضم ممثلين عن 19 اتحاد رياضي. وخلال اللقاء تحدث عضو المجلس الأولمبي الآسيوي ورئيس اتحاد الفروسية اللواء المتقاعد سهيل خوري عن أهمية الرياضة في المجتمعات وخاطب الرئيس عون قائلاً: "فخامة الرئيس نشكرك على استقبالنا رغم انشغالاتك الكثيرة في هذا الظرف، نعرف اهتمامك وحبك للرياضة، عندما أسست "التيار الوطني الحر" لم تنس القطاع الرياضي وقد اسندت مسؤوليته الى المحاضر الأولمبي الدولي جهاد سلامة الذي نجح وما زال ينجح في المهام الموكولة اليه ونأمل من فخامتكم، ونحن نعرف الظروف التي ترافق تشكيل الحكومات، ان يكون الوزير المقبل للشباب والرياضة من الوسط الرياضي يعيش واقع الرياضيين، ونحن لنا ملء الثقة بخياركم".

تلاه رئيس اتحاد التايكواندو الدكتور حبيب ظريفة الذي قال "شكراً فخامة الرئيس لأننا نعيش في وطن قادرين على التكلم برأس مرفوع وبعزة وكرامة خاصة في ظل وجود قضايا محقة. اتكلم باسمي وباسم الحاضرين الذين ضحوا واعطوا سنوات عمرهم للرياضة، فالرياضة اللبنانية يا فخامة الرئيس تجمع ولا تفرّق واهدافها المحلية بناء مجتمع افضل ودمج التربية والتعليم بالرياضة لنرفع من الحس الوطني لدى المجتمع اللبناني. اما خارجياً، فالدول الحضارية تتنافس في الرياضة ونحن قادرون على اعطاء صورة حضارية عن لبنان ورياضته. نحن امام مهمة صعبة وامام فرصة تاريخية. المهمة الصعبة ان شباب لبنان يبتعدون عن طريق الصواب وعن المبادئ والقيم السامية للعهد ونحن في اتحاداتنا نحفز الشباب على التمثّل بابطال المؤسسة العسكرية. والفرصة التاريخية تتمثّل باجماع وطني ورياضي على ان يكون المحاضر الاولمبي الدولي جهاد سلامة وزيراً للشباب والرياضة في الحكومة المقبلة ونحن متأكدون ان سلامة قادر على اعادة الشباب الى الطريق الصحيح وهو الناشظ في الحقل الرياضي منذ عقود طويلة. آمالنا كبيرة ونعرف يا فخامة الرئيس ان كلامنا سيلقى الصدى الايجابي لديكم ونحن نريد الوزير القوي للرئيس القوي".

ورد الرئيس عون مرحبا بالوفد، مشيدا بـ"أهمية الرياضة في حياة الشباب ودورها في تحقيق نقلة نوعية من العدائية الى التنافس السليم، وهذا ما يزيد من رقي المجتمع. شبابنا اليوم معرض لاخطار كثيرة واهمها المخدرات التي تعصف بهم، والاجهزة الامنية تقوم بعملها لمكافحة هذه الآفة، علما ان خطرها بات يطال كل الفئات العمرية وبنسب عالية وهو امر غير مقبول". واضاف: "يمكن للرياضة انقاذ الشباب اللبناني من الادمان على المخدرات، من خلال حضهم على ممارسة رياضات لملء اوقات الفراغ، والقيام بجهد جسدي يعود بالفائدة على الصحة. واللافت ان الاهتمام بالرياضة منتشر في كل انحاء العالم، وقد شهدنا منذ فترة متابعة الملايين لكأس العالم لكرة القدم، كما ان المتابعة تطال كل انواع الرياضة، وهذا امر مشجع لان الرياضة تصقل الجسم وتفيد الصحة".

واستذكر ايام الدراسة مع الرئيس السابق للجنة الاولمبية اللبنانية الراحل انطوان شارتييه، واكد ان طرح الاتحادات الرياضية يلتقي مع طرحه بأن يكون جهاد سلامة وزيراً للشباب والرياضة لانه يعرف مقدرة سلامة عن كثب منذ تسلمه رئاسة لجنة الرياضة في "التيار الوطني الحر" وختم قائلا: "اتفهم مطلبكم وسأسعى في حال كانت الوزارة من حصة التيار الوطني الحر او من حصتي ان يتولى شخص رياضي مسؤولية وزارة الشباب والرياضة وتلبية ما يطلبه الرياضيون من اجل تحقيق النتائج الجيدة".

وضم الوفد رؤساء واعضاء في اتحادات الفروسية، الجودو، القوس والنشاب، السباحة، التزلج على الثلج ، الووشو كونغ فو ، كرة الطائرة، كرة الطاولة، التاي بوكسينغ، التنس، العاب القوى، البادمنتون، التايكواندو،كرة السلة، الرقص الرياضي، المبارزة ،التزلج المائي والدراجات الهوائية ولجنة انشطة الغوص والانقاذ.

التعليقات