نهائي المونديال : لقب ثان لفرنسا أم أول لكرواتيا ؟

نهائي المونديال : لقب ثان لفرنسا أم أول لكرواتيا ؟

الكاتب : جورج عونSat, 14 Jul, 2018, 09:16

ستكون فرنسا وكرواتيا أمام فرصة احراز لقب كأس العالم 2018 في كرة القدم، عندما تلتقيان الأحد في المباراة النهائية على ملعب "لوجنيكي" في العاصمة الروسية موسكو. وتسعى فرنسا الى لقبها الثاني، بعد الأول عام 1998 على حساب البرازيل (3-0)، فيما تسعى كرواتيا الى احراز لقبها الأول ودخول سجلات تاريخ أبطال كأس العالم. وهو النهائي الثالث لفرنسا، بعد الأول في مونديال 1998 الذي استضافته على أرضها، والثاني في مونديال 2006 في ألمانيا الذي خسرته أمام ايطاليا (4-5) بضربات الترجيح، بعد التعادل (1-1) في الوقتين الأصلي والإضافي، في حين تخوض كرواتيا أول نهائي لها في المونديال، وحتى في بطولة عالمية، منذ استقلالها عن يوغوسلافيا أواسط التسعينات، علماً أنها وصلت الى الدور نصف النهائي مرتين، الأولى في مونديال 1998 حين سقطت أمام فرنسا بالذات (1-2)، والثانية في المونديال الحالي، حيث تغلبت على انكلترا (2-1) بعد التمديد. كما هو النهائي الثاني على التوالي لفرنسا في بطولتين عالميتين، إذ بلغت نهائي بطولة أمم أوروبا قبل عامين وخسرته أمام البرتغال (0-1). وتبدو فرنسا في وضع مريح أكثر من منافستها التي اضطرت الى خوض شوطين إضافيين في الأدوار الاقصائية، إذ فازت في الدور الثاني على الدنمارك (3-2) بضربات الترجيح، بعد التعادل (1-1) في الوقتين الأصلي والإضافي، وفي الدور ربع النهائي على روسيا (4-3) بضربات الترجيح، بعد التعادل (2-2) في الوقتين الأصلي والإضافي، وفي الدور نصف النهائي على انكلترا (2-1) بعد التمديد، أي أنها خاضت 360 دقيقة في الادوار الاقصائية لتصل الى المباراة النهائية، مقابل 270 دقيقة لفرنسا التي فازت على الأرجنتين (4-3) في الدور الثاني، وعلى الأوروغواي (2-0) في الدور ربع النهائي، وعلى بلجيكا (1-0) في الدور نصف النهائي. وتملك فرنسا افضلية نسبية، بوجود نخبة نجوم العالم والأعلى سعراً بينهم في صفوفها، مثل كيليان مبامي وبول بوغبا ونغولو كانتي وأنطوان غريزمان وصامويل اومتيتي ورافايل فاران ولوكاس هرنانديز وبنجامين بافارد وخلفهم الحارس المتألق هوغو لوريس. بيد أن الحديث المنطقي على الورق، قد يختلف كثيراً مع الواقع على أرض الملعب، الذي قد يشهد مفاجآت عديدة، في مونديال حمل الكثير منها في الدور الأول، وفي الأدوار الاقصائية. وهذا يعني، أن كرواتيا مرشحة بقوة لانتزاع اللقب، بفضل حماس لاعبيها، رغم التعب، وتألقهم في جميع المباريات التي خاضوها حتى الآن، واستبسالهم في الدفاع عن قميص منتخبهم، بقيادة الثنائي الرائع في خط الوسط لوكا مودريتش وإيفان راكيتيتس، وكأنهم في معركة حقيقية، وهي معركة "حياة أو موت" بالنسبة إليهم. وهي المواجهة السادسة بين المنتخبين، ففازت فرنسا في 3 مباريات، وتعادلا في مباراتين. وكانت المواجهة الأولى بينهما في نصف نهائي مونديال 1998، وفازت فيها فرنسا (2-1). أما المواجهة الثانية فكانت ودية عام 1999، وفازت فيها فرنسا (3-0). كما التقى المنتخبان ودياً عام 2000، وانتهت تلك المواجهة بفوز فرنسا (2-0). وفي دور المجموعات لبطولة أمم أوروبا عام 2004، تعادل المنتخبان الفرنسي والكرواتي (2-2). وعام 2011، التقى المنتخبان ودياً على ملعب سانت دوني في ضاحية باريس، وتعادلا (0-0).

التعليقات