أومتيتي يقود فرنسا الى النهائي الثالث لها

أومتيتي يقود فرنسا الى النهائي الثالث لها

الكاتب : جورج عونWed, 11 Jul, 2018, 08:57

قاد المدافع صامويل أومتيتي منتخب بلاده فرنسا الى نهائي كأس العالم في كرة القدم للمرة الثالثة في تاريخه، بتسجيله هدف اللقاء الوحيد من كرة رأسية في الدقيقة 51، في المباراة النصف نهائية الأولى التي جرت أمس الثلاثاء في مدينة سان بيترسبورغ الروسية، والتي فازت فيها فرنسا (1-0). وكانت فرنسا بلغت النهائي الأول لها في مونديال 1998 الذي استضافته على أرضها، وفازت حينذاك على كرواتيا (2-1) في الدور نصف النهائي، قبل أن تحرز لقبها الوحيد على حساب البرازيل (3-0) في النهائي. أما النهائي الثاني فكان في مونديال ألمانيا عام 2006، حين فازت على البرتغال (1-0) في الدور نصف النهائي، قبل أن تخسر أمام ايطاليا بضربات الحظ الترجيحية (4-5) بعد التعادل (1-1) في الوقتين الأصلي والإضافي. وكانت فرنسا بلغت الدور ربع النهائي في المونديال الأخير عام 2014 في البرازيل، وخسرت أمام ألمانيا (0-1). من جهتها، أهدرت بلجيكا فرصتها الثانية لها في تاريخ كأس العالم، في بلوغ المباراة النهائية للمرة الأولى، بعدما كانت خسرت في نصف نهائي مونديال 1986 في المكسيك أمام الأرجنتين (0-2) بهدفين للأسطورة دييغو مارادونا. وهي الخسارة الأولى لبلجيكا في المونديال الحالي، بعد 5 انتصارات متتالية، في حين حققت فرنسا انتصارها الخامس، مقابل تعادل وحيد مع الدنمارك (0-0). وستلتقي فرنسا في المباراة النهائية يوم الأحد المقبل، مع الفائز من مواجهة اليوم الاربعاء بين انكلترا وكرواتيا، فيما ستلتقي بلجيكا مع المنتخب الخاسر يوم السبت على المركز الثالث. منذ البداية، دفع المدربان ديديه ديشامب وروبرتو مارتينيز بكامل أسلحتهما الفتاكة، ما جعل المباراة تنطلق على نار حامية، خصوصاً من جانب بلجيكا التي طرقت مرمى فرنسا عدة مرات دون أن تتمكن من هز الشباك، بسبب تألق الحارس هوغو لوريس الذي حرم البلجيكيين من عدة أهداف محققة. وبعد انتهاء الشوط الأول بالتعادل السلبي (0-0)، صاح الديك الفرنسي بقوة مفاجئة في بداية الشوط الثاني، بعدما اقتنص مدافع برشلونة أومتيتي هدفاً غالياً لفرنسا في الدقيقة 51 من كرة رأسية وصلته من ركنية، رغم وجود العملاق مروان فيلايني خلفه في محاولة منه للتصدي للكرة. ولم تنفع افضلية بلجيكا في الاستحواذ على الكرة، أدين هازارد ورفاقه في الوصول الى مرمى الفرنسيين، بل على العكس، كادت تصيبهم مقتلاً، خصوصاً في اللحظات الأخيرة من المباراة حين سنحت للفرنسيين فرصتين قاتلتين من هجمتين مرتدتين، تصدى لهما الحارس تيبو كورتوا ببراعة، لتفوز فرنسا وسط فرحة عارمة للجمهور على المدرجات تقدمه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، وعلى أرض الملعب بين اللاعبين والجهاز الفني

التعليقات