انكلترا وكرواتيا وحلم النهائي

انكلترا وكرواتيا وحلم النهائي

الكاتب : جورج عونTue, 10 Jul, 2018, 08:21

تحلم كل من انكلترا وكرواتيا ببلوغ المباراة النهائية، عندما يتواجهان غداً الاربعاء عى ملعب لوزنيكي في موسكو، في الدور نصف النهائي لمونديال 2018 في كرة القدم. وتبدو فرص المنتخبين متساوية، ومن المستحيل التكهن باسم الفائز بينهما. من جهة انكلترا، يسعى الانكليز الى النهائي الثاني فقط لهم في تاريخهم الكروي في كأس العالم، بعد الأول عام 1966 حين توجوا باللقب على حساب ألمانيا الغربية (4-2)، علماً أنهم وصلوا الى الدور نصف النهائي في مونديال 1990، وخسروا آنذاك أمام الألمان (4-5) بضربات الترجيح. ومنذ ذلك التاريخ، فشلت انكلترا في تجاوز عتبة الدور ربع النهائي في مناسبتين، إذ خسرت أمام البرازيل (1-2) في ربع نهائي مونديال 2002، وأمام البرتغال (1-3) بضربات الترجيح، بعد التعادل (0-0) في الوقتين الأصلي والإضافي في ربع نهائي مونديال 2006. ويبدو وضع الانكليز أفضل هذه المرة، لأنهم سيواجهون منتخباً لا يتفوق عليهم، وهم قادرون على تخطيه في حال حافظوا على مستواهم الذي قدموه سابقاً، والذي قادهم الى نصف النهائي. من جهتها، باتت كرواتيا من "العملات الصعبة" في كرة القدم العالمية، خصوصاً بعد الأداء المذهل لها في الدور الأول، حين حطمت الأرجنتين ونجمها ليونيل ميسي (3-0)، قبل أن تواصل طريقها بنجاح، لتبلغ الدور نصف النهائي للمرة الثانية في تاريخها، بعد الأولى في مونديال 1998، حين خسرت أمام فرنسا الدول المضيفة (1-2)، رغم تقدمها (1-0) بهدف دافور سوكر في بداية الشوط الثاني. وبفضل جيل موهوب جديد بقيادة لوكا مودريتش وإيفان راكيتيتش، أصبح بإمكان الكروات الحلم بالتتويج بلقب كأس العالم هذه المرة، ولم يبق أمامهم لتحقيق ذلك سوى خطوتين فقط، قد تكونا صعبتين جداً، لكن لا شيىء مستحيل في كرة القدم، والأمور ستكون مفتوحة على جميع الاحتمالات. ولم يسبق لكرواتيا مواجهة انكلترا في نهائيات كأس العالم من قبل، لكنها تملك سجلاً سيئاً أمامها في سلسلة مبارياتهما، بخسارتها في 4 مواجهات، مقابل انتصارين. وكانت أبرز مبارياتهما فوز انكلترا (4-1) في 10 أيلول 2008، و(5-1) في 9 أيلول 2009، في تصفيات مونديال 2010، فيما يعود آخر فوز لكرواتيا الى 21 تشرين الثاني 2008 في تصفيات بطولة أمم أوروبا، حين هزمت انكلترا (3-2) على ملعب ويمبلي في العاصمة البريطانية لندن.

التعليقات