السامبا البرازيلية تودع المونديال وفرنسا وبلجيكا الى الدور نصف النهائي

السامبا البرازيلية تودع المونديال وفرنسا وبلجيكا الى الدور نصف النهائي

الكاتب : جورج عونSat, 07 Jul, 2018, 08:50

واصلت فرنسا طريقها بنجاح وبلغت الدور نصف النهائي لمونديال 2018 في كرة القدم، بفوزها المستحق على الأوروغواي (2-0)، في المباراة التي جرت أمس الجمعة في مدينة نيغني نوفغورود، ضمن الدور ربع النهائي. وسجل رافايل فاران وأنطوان غريزمان الهدفين في الدقيقتين 40 و61. وستلتقي فرنسا في الدور المقبل يوم الثلاثاء في مدينة سان بيترسبورغ مع بلجيكا التي فجرت مفاجأة ضخمة بفوزها على البرازيل (2-1). وهو الفوز الثالث لفرنسا على منتخب من أميركا الجنوبية في المونديال الحالي، بعد الأول على البيرو (1-0) في الدور الأول، والثاني على الأرجنتين (4-3) في دور الـ 16. وهي المرة السادسة التي تبلغ فيها فرنسا الدور نصف النهائي، بعد الأولى في مونديال 1958 في السويد حين حلت ثالثة بفوزها على ألمانيا (6-3)، والثانية في مونديال 1982 في اسبانيا حين حلت رابعة بخسارتها أمام بولندا (2-3)، والثالثة في مونديال 1986 في المكسيك حين حلت ثالثة بفوزها على بلجيكا (4-2)، والرابعة في مونديال 1998 الذي استضافته على أرضها وتوجت خلاله باللقب لأول مرة في تاريخها على حساب البرازيل (3-0)، بعدما تخطت كرواتيا (2-1) في الدور نصف النهائي، والخامسة في مونديال 2006 في ألمانيا حين خسرت اللقب أمام ايطاليا بضربات الترجيح (3-5)، بعدما تخطت عقبة البرتغال (1-0) في الدور نصف النهائي. من جهتها، فشلت الأوروغواي في بلوغ الدور نصف النهائي للمرة الخامسة في تاريخها، بعد الأولى في المونديال الأول الذي جرى على أرضها عام 1930، حين توجت بطلة بفوزها على الأرجنتين (4-2) في المباراة النهائية، والثانية في مونديال سويسرا عام 1954 حين خسرت أمام المجر (2-4)، والثالثة في مونديال المكسيك عام 1970 حين سقطت أمام البرازيل (1-3)، والرابعة في مونديال جنوب افريقيا عام 2010 حين خسرت أمام هولندا (2-3). علماً أنها أحرزت اللقب مرة ثانية في المونديال الذي جرى في البرازيل عام 1950 وحينها لم يكن هناك دور نصف نهائي. وبالعودة الى مباراة المنتخبين أمس، فقد جاءت تكتيكية وحذرة جداً، إذ بدا واضحاً تخوف الطرفين من أي هدف يتلقاه مرماه، لذلك كان الدفاع طاغياً على الألعاب الهجومية. وجاء الهدف الفرنسي الأول من كرة رأسية لرافايل فاران رفعها له أنطوان غريزمان في الدقيقة 40. أما الهدف الثاني فجاء من تسديدة قوية أخطأ الحارس الأوروغوياني فرناندو موسليرا في توقيتها لترتد من يديه الى داخل المرمى في الدقيقة 61. وفي مدينة كازان، خالفت بلجيكا جميع التوقعات التي صبت بمعظمها لمصلحة البرازيل، وبلغت الدور نصف النهائي بفوزها على منتخب السامبا (2-1)، في مباراة هجومية مفتوحة على عكس المباراة الأولى بين فرنسا والأوروغواي. وسجل فرناندينهو خطأ في مرماه وكيفن دي بروين هدفي بلجيكا في الدقيقتين 13 و31، ريناتو أغوستو هدف البرازيل في الدقيقة 76. ونجحت بلجيكا في إيقاف المد الهجومي للبرازيل، تارة بفضل دفاعها، وتارة أخرى بفضل الحظ الذي وقف حجر عثرة أمام رجال السامبا في العديد من عملياتهم الهجومية. كما تدين بلجيكا بفوزها الى حارس مرماها المتألق تيبور كورتوا الذي حرم البرازيليين من نصف دزينة من الأهداف بمساعدة القائم. في المقابل، كانت بلجيكا أمام فرصة تعزيز غلتها في العديد من المناسبات، من خلال الهجمات المرتدة، بيد أن لاعبيها فشلوا في الوصول الى مرمى الحارس أليسون باكير مرة ثالثة بعد التقدم (2-0)، رغم الفرص الكثيرة التي سنحت لهم بقيادة كيفن دي بروين الذي اختير لاحقاً رجل المباراة. وبخروج البرازيل، لم يبق من الكبار الذين سبق لهم احراز اللقب سوى فرنسا وانكلترا التي تواجه السويد في الدور ربع النهائي اليوم السبت. كما أن اللقب سيكون أوروبياً للمرة الرابعة على التوالي بعدما ودعت جميع منتخبات أميركا الجنوبية والشمالية وآسيا وافريقيا المونديال. وكانت البرازيل بالذات آخر منتخب غير أوروبي يحرز اللقب، وكان ذلك في مونديال كوريا الجنوبية واليابان عام 2002، وبعده توجت ايطاليا بطلة في مونديال 2006، واسبانيا في مونديال 2010، وألمانيا في مونديال 2014. لكن الصدفة قد تقود الى بطل جديد آخر هذه المرة. فمنذ مونديال 1958 الذي أحرزت لقبه البرازيل، يظهر بطل جديد في كأس العالم كل 20 سنة. إذ أحرزت الأرجنتين اللقب عام 1978 لأول مرة في تاريخها، بعد 20 عاماً على مونديال 1958، ثم فرنسا توجت باللقب لأول مرة في تاريخها عام 1998 بعد 20 سنة على مونديال 1978. هي صدفة بالتأكيد، لكنها قد تتحقق ونجد منتخباً مثل كرواتيا أو بلجيكا أو السويد أو روسيا بطلاً للمرة الأولى في تاريخ

التعليقات