العلامة الكاملة للفيليبين و الصين تفوز على العراق بشق النفس.

العلامة الكاملة للفيليبين و الصين تفوز على العراق بشق النفس.

الكاتب : asiaSun, 13 Aug, 2017, 23:18

تغلب منتخبا الصين والفيليبين على نظيرَيهما المنتخبَين العراقي والقطري على التوالي عصر أمس الأحد، في ختام الدور الأول من بطولة الأمم الآسيوية الـ 29 لكرة السلة التي يستضيفها لبنان حتى 20 الشهر الجاري على ملعب مجمع نهاد نوفل في زوق مكايل برعاية رئيس الجمهورية العماد ميشال عون. وهنا التفاصيل:

 

 

الصين  ـــ العراق

 

بفارق نقطة واحدة 61 ـــ 60 (8 ـــ 15 و28 ـــ 26 و38 ـــ 46) تمكن المنتخب الصيني بصعوبة بالغة في الوقت القاتل من إسقاط نظيره العراقي، محققاً فوزه الثاني تواليا بعد الاول على المنتخب القطري بفارق 25 نقطة (92 ـــ 67)، وذلك بعد خسارة افتتاحية امام نظيره الفيليبيني بفارق 9 نقاط (87 ـــ 96)، ليرفع رصيده الى خمس نقاط وصيفاً للمجموعة الثانية خلف المنتخب الفيليبيني، ويتأهل للدور الثاني حيث سيواجه ثالث المجموعة الثالثة حيث سيكون على الارجح المنتخب السوري، بينما مني المنتخب العراقي بخسارته الثانية تواليا بعد الاولى في مباراته الثانية امام منتخب الفيليبين بفارق 16 نقطة (68 ـــ 84)، مقابل فوز افتتاحي على المنتخب القطري بفارق 9 نقاط (75 ـــ 66)، ليحتل العراق المركز الثالث باربع نقاط ويتأهل للدور الثاني حيث سيقابل ثاني المجموعة الاولى، وعلى الارجح سيكون المنتخب الاردني. 

 

وقدّم اللاعبون العراقيون عرضاً رائعاً وكانوا اقرب الى الفوز من "المارد" الصيني، وتقدموا عليه بفارق مريح مع انتهاء الربع الثالث بفارق 8 نقاط (46 ـــ 38) وخمس نقاط (58 ـــ 53) قبل دقيقتين ونصف من انتهاء المباراة. وكان معظم أفراده نجوماً ولاسيما الاميركي المجنس كيفن غالواي وعمر العزاوي ومحمد الخفجي وعلي حميد.  

 

الفيليبين  ـــ قطر

 

واصل المنتخب الفيليبيني سلسلة انتصاراته، عندما حقق فوزه الثالث توالياً، وجاء على حساب المنتخب القطري بفارق 6 نقاط (80 ـــ 74)، الأرباع: (22 ـــ 15 و41 ـــ 27 و59 ـــ 47). وعلى الرغم من انّ نتيجة المباراة لا تقدم ولا تؤخر للمنتخبَين بعدما ضمنت الفيليبين صدارة المجموعة الثانية وقطر المركز الرابع والاخير، الا ان المباراة جاءت قوية وحماسية من الطرفين، وصاخبة جداً من قبل الجمهور الفيليبيني (نحو ألفَي متفرج)، ليرفع الفائز رصيده الى ست نقاط ويتأهل للدور ربع النهائي دون المرور واللعب في الدور الثاني. وكان المنتخب الفيليبيني حقق فوزين في مباراتيه الاوليين على كل من الصين بفارق 9 نقاط (96 ـــ 87)، وعلى العراق بفارق 16 نقطة (84 ـــ 68)، بينما تعرض المنتخب القطري لخسارة ثالثة توالياً بعد الخسارتين الاوليين امام كل من العراق بفارق 9 نقاط (66 ـــ 75)، والصين بفارق 25 نقطة (67 ـــ 92)، ليحتل "العنابي" المركز الرابع بثلاث نقاط وينتقل باكراً الى صفوف المتفرجين. 

 

 

الدور الثاني: لبنان ـــ تايوان.. واليابان ـــ كوريا الجنوبية

 

 

لبنان ـــ تايوان

 

لن يتساهل المدير الفني الليتواني للمنتخب اللبناني راموناس بوتاوتاس في المباراة أمام نظيره وضيفه المنتخب التايواني عند التاسعة من مساء اليوم الاثنين في الدور الثاني من البطولة الآسيوية، كما لن يتوانى عن اعطاء اللاعبين كافة شحنة من الثقة والمعنويات على كافة الصعد الفنية والبدنية والجماهيرية للفوز والعبور المنشود الى الدور ربع النهائي.

 

كفة لبنان ارجح من منافسه، ولاسيما بعد عروض المنتخبين في الدور الاول، فالمنتخب المضيف حقق فوزين مستحقين ضمن المجموعة الثالثة على كل من كوريا الجنوبية في المباراة الاولى بفارق 6 نقاط (72 ـــ 66)، وعلى كازاخستان في المباراة الثالثة بفارق 22 نقطة (96 ـــ 74)، مقابل خسارة "دراماتيكية" في الوقت القاتل في المباراة الثانية امام نيوزيلندا بفارق اربع نقاط (82 ـــ 86)، ليحتل المركز الثاني برصيد خمس نقاط، بينما لم يظهر تايوان بمستوى متقدم واكتفى بفوز افتتاحي على منتخب هونغ كونغ اضعف منتخبات البطولة وبفارق 15 نقطة (77 ـــ 62)، ثم تعرض لخسارتين من نوع "ماكسي" في المباراتين الثانية والثالثة امام كل من اليابان بفارق 38 نقطة (49 ـــ 87)، واستراليا بفارق 40 نقطة (50 ـــ 90)، ليحتل المركز الثالث في المجموعة الرابعة.

 

وسيكون الجمهور اللبناني اللاعب الرقم 6 على ملعب مجمع نهاد نوفل في الذوق، وستتألف التشكيلة اللبنانية من قائد المنتخب فادي الخطيب (38 سنة و1،98م) وصانع الالعاب المتألق وائل عرقجي (23 سنة) والسد العالي الاميركي المجنس نورفيل بيل (24 سنة)، الى "المدفعجي" علي حيدر (27 سنة) والقلب النابض جان عبد النور (34 سنة)، وبالتأكيد سيكون كافة افراد المنتخب جاهزين ومتأهبين لتلبية طلب مدربهم بوتاوتاس في اي دقيقة يمنحهم الفرصة لمساندة الاساسيين، وفي مقدمهم باسل بوجي وامير سعود وشارل تابت، بالاضافة لايلي رستم وعلي مزهر وجوزيف شرتوني ونديم سعيد.

 

ويعلم بوتاوتاس ان المباراة لا تقبل القسمة على اثنتين، فمنتخب واحد سيتأهل لربع النهائي ويكمل المشوار، والآخر سيغادر البطولة من الباب الخلفي، دون وداع رسمي. ومن هنا المطلوب، ومنذ الثواني الاولى لانطلاق المباراة اللبنانية ـــ التايونية، من كافة اللاعبين اللبنايين اعلى درجات الجدية والحذر وبذل كل ما في وسعهم للتقدم على منافسيهم سريعا وبفارق مريح وعدم اعطائهم مجالا لتقريب وجهات النظر في النقاط المتبادلة بينهما، وذلك لن يتم الا ببذل الجهد الكبير والتكاتف والتجانس لرفع راية لبنان عاليا.

 

اليابان ـــ كوريا الجنوبية

 

في اولى منافسات الدور الثاني الساعة 18,30 اليوم الاثنين، ستكون مباراة اليابان وكوريا الجنوبية، مفتوحة على مصراعيها، اذ يسعى كل منتخب للوصول للربع النهائي وربما اكثر في البطولة، وان بدا الكوري نسبة لعروضهما في الدور الاول ونتائجهما، اوفر حظاً في اكمال المشوار، مع الابقاء على الحظوظ للـ "كومبيوتر" الياباني.

فمنتخب كوريا خسر افتتاحا ضمن المجموعة الثالثة، امام لبنان بفارق 6 نقاط (66 ـــ 72)، ثم حقق فوزين الاول من النوع الساحق وهو الاكبر في البطولة على نظيره الكازاخستاني وبفارق 61 نقطة (116 ـــ 55)، ثم بالنقطة على نيوزيلندا (76 ـــ 75)، واحتل المركز الثالث برصيد خمس نقاط، بينما تعرض المنتخب الياباني في المجموعة الرابعة لخسارة افتتاحية امام منتخب استراليا بفارق 16 نقطة (68 ـــ 84)، ثم حقق فوزين تواليا على كل من تايوان بفارق 38 نقطة (87 ـــ 49)، وعلى هونغ كونغ بفارق 33 نقطة (92 ـــ 59)، ليحتل المنتخب الياباني المركز الثاني خلف استراليا برصيد خمس نقاط. 

 

 

 

التعليقات